الأخبار
الرئيسية / سياسة / مكافحة الفساد تطالب الاقتصاد بتحديد الأسعار

مكافحة الفساد تطالب الاقتصاد بتحديد الأسعار

طالب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نعمان الشيخ، الأربعاء، وزارة الاقتصاد بإصدار قرار؛ لتحديد أسعار السلع بالسوق الليبي.

وأضاف الشيخ في تصريح للرائد أن لهيئة لديها منظومة جاهزة؛ لتحديد أسعار السلع الغذائية والداوئية المتوفرة في السوق، داعيا وزارة الاقتصاد لضرورة تفعيل إداراتها المختصة بمتابعة وتحديد الأسعار، مشيرا إلى أن الجهات الضبطية لم تتمكن من تحرير مخالفات لعدد من المضاربين؛ لعدم وجود قرارات تحدد الأسعار من وزارة الاقتصاد.

ولفت رئيس هيئة مكافحة الفساد إلى أن التحجج بقانون 23 الصادر عن الاقتصاد بدعوى تحريره للأسعار غير دقيق، مؤكدا أن أحد بنود القانون ينص على أنه يجوز للمختص التدخل وتحديد الأسعار لفترة حددت بـ 6 أشهر قابلة للتمديد، منوها إلى أن المواطن يئن أمام المصارف والأسواق بينما يتغول التاجر وتتجاهل الجهات المسئولة.

وأشار الشيخ إلى أن الهيئة تعمل على تجهيز خطاب للمجلس الرئاسي تطالبه بالتدخل الفوري لإصدار قائمة نمطية تحدد من خلالها الأسعار بشكل عام، ويترك للمواطن عقبها حرية الاختيار وفق قدرته المادية.

يذكر ان الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، قررت في ابريل الماضي، إحالة وزير الاقتصاد، ولجنة الإشراف على الموازنة الاستيرادية، ولجنة تنفيذ الموازنة للنائب العام؛ للإيقاف الاحتياطي عن العمل والتحقيق؛ بسـبب شبهات فساد

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *