الأخبار
الرئيسية / سياسة / الشيباني: المركزي يتجاهل فتح اعتمادات لصندوق موازنة الأسعار

الشيباني: المركزي يتجاهل فتح اعتمادات لصندوق موازنة الأسعار

أعلن رئيس صندوق موازنة الأسعار جمال الشيباني، الاثنين، عجز الصندوق عن توريد المواد الغذائية خلال شهر رمضان، مستهجنًا تجاهل مصرف ليبيا المركزي لمطالب الصندوق بفتح اعتمادات مستندية لتوريد السلع المخصصة له.

وقال الشيباني في تصريح للرائد، إن المصرف المركزي لم يفتح أي اعتماد للصندوق منذ أكتوبر من العام الماضي، مضيفا أن مخازن الصندوق باتت خالية من كل السلع الغذائية التي وردت لصالح المواطنين، مستثنيًا جزءا قليلا من المكرونة ومعجون الطماطم، يستمر الصندوق في توزيعها شهريًّا بحسب الخطة الموضوعة.

وأضاف الشيباني أن إدارة مصرف ليبيا المركزي ترى في نفسها سلطة لا سلطان عليها، مبينا أن المركزي يفتح اعتمادات للشركات الخاصة، ويمتنع عن فتح اعتمادات للصندوق بالرغم من تقديمه مناقصات للمركزي منذ أكتوبر المنصرم.

ولفت الشيباني إلى أن المركزي ومن خلال محافظه الصديق الكبير يقحم نفسه فيما ليس من اختصاصاته مثل، مقابلة السفراء والدبلوماسيين وغير ذلك، ويتجاهل أوضاع المواطنين ومعاناتهم من نقص السيولة، وغلاء السلع الغذائية.

وذكر الشيباني أن دور وزارة الاقتصاد بهذا الشأن غير فاعل في ظل انتشار ما وصفه بالتلاعب وتغليب المصلحة الخاصة، مضيفا أنه من غير المعقول أن يصبح شهر رمضان فرصة للسرقة والنهب، وحجة لحصول فئة محدودة العدد على ميزانية ليبيا، حسب تعبيره.

يذكر أن المجلس الرئاسي قرر، الأربعاء، تخصيص 450 مليون دولار لاستيراد سلع تموينية قبيل شهر رمضان.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Male enhancement products philippines|Looking for a diet pill|cbdmedic back and neck reviews