الأخبار
الرئيسية / سياسة / “التضامن” ترصد 4068 ضحية جراء المواجهات المسلحة في 2017

“التضامن” ترصد 4068 ضحية جراء المواجهات المسلحة في 2017

كشفت منظمة التضامن لحقوق الإنسان، في تقرير لها، أن عدد الضحايا جراء المواجهات المسلحة، في ليبيا لعام 2017، بلغ 4068 شخصا، يتوزعون بين: 3507 مسلحين، و561 مدنيا بينهم 61 طفلا، بحسب إحصاء المنظمة.

وبحسب التقرير، فإن الحوادث توزعت على 42 مدينة ومنطقة، منها 2006 حالة رصدت بمدينة بنغازي، تليها 388 حالة في صبراتة، و314 حالة في طرابلس، وأن 95% من الحالات وقعت في 12 مدينة فقط، بينما توزعت الـ 5% الباقية على 30 مدينة أخرى.

وأشار التقرير إلى أن التضامن اطّلعت على تقارير بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الخاصة بإحصائيات إصابات المدنيين لعام 2017، ولاحظت قصورا في رصد عدد كبير من الحالات، إذ بلغ إجمالي الإصابات في صفوف المدنيين التي رصدتها البعثة 336 إصابة، بين قتلى وجرحى، في حين رصدت التضامن 561 إصابة بفارق 225.

وأضاف التقرير أن التضامن رصدت أخطاء عدة في الإحصائيات الورادة في تقارير البعثة، تنوعت ما بين أخطاء في تعداد حالات الوفاة “تقرير شهر أبريل”، وفي رصد جنس الضحية “تقرير شهر فبراير”، وأخطاء في حساب عدد الضحايا “تقارير شهري أبريل وأكتوبر”.

يشار إلى أن تقرير التضامن هو رصد لعدد القتلى والجرحى نتيجة المواجهات المسلحة في ليبيا عام 2017 من خلال تقارير المؤسسات الرسمية والمؤسسات الإعلامية، ويشمل أيضا الحوادث المؤكدة من خلال المقارنة بين عدة مصادر، بحسب المنظمة

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

How to increase a mans libido naturally|Best diet pill with least side effects|Cbd drops sold in san angelo