الأخبار
الرئيسية / سياسة / المنصوري: المجتمع الدولي سيدفع نحو إنجاز قانون الاستفتاء على الدستور

المنصوري: المجتمع الدولي سيدفع نحو إنجاز قانون الاستفتاء على الدستور

قال عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ضو المنصوري، الأربعاء، إن المجتمع الدولي سيدفع نحو إنجاز قانون الاستفتاء وتقديم الدستور للشعب ليقول كلمته الفصل فيه.

وأضاف المنصوري، في تصريح للرائد، أن أعضاء الهيئة في اجتماعهم مع مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة وبعض السفراء لدى ليبيا بينوا الخطوات التي قطعتها الهيئة بشأن مشروع الدستور، مشيرا إلى أنهم خلصوا إلى أن المجتمع الدولي أصبح على علم بالحاصل في مشكلة الدستور، وأنه مقتنع بصحة المسار الدستوري، وبأن الدستور أصبح ا للشعب الليبي،  و أن لا يصادر صوته بالاستفاء عليه.

وأشار المنصوري إلى أن المجتمع الدولي بات على دراية بأنه لا توجد في الإعلان الدستوري أي نتيجة لبحث أو إعادة النظر في مشروع الدستور “الجاهز”، مضيفا أن 17 نائبا فقط من يبدون تصلبا بالبرلمان ويقفون دون إنهاء الموضوع.

وذكر المنصوري أن الهيئة من خلال اتصالها بالليبيين في الداخل والخارج وعقدها الندوات والحلقات وورش العمل التوضيحية للمشروع أظهرت أن مشروع الدستور يلاقي قبولا واسعا، لاسيما وأنه حاز على توافق أغلبية الأعضاء من برقة وطرابلس وفزان.

وكان عدد من أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور التقوا، الاثنين، بمقر البعثة الأممية في طرابلس عددا من السفراء وممثلين عن المجتمع الدولي؛ لمناقشة الإطار القانوني اللازم لإجراء استفتاء على مسودة الدستور

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *