الأخبار
الرئيسية / سياسة / دعوة صالح للمشري للقاء في طبرق تلقى ترحيبًا سياسيًّا

دعوة صالح للمشري للقاء في طبرق تلقى ترحيبًا سياسيًّا

لقيت دعوة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح لرئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، للقاءه في طبرق، عقب لقائهما في مدينة الرباط المغربية، ترحيبًا وتفاؤلًا في الأوساط السياسية التي رأت فيها بارقة أمل لحل الأزمة السياسية التي تخنق البلاد.

كسر الجمود

عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي جلال الشويهدي رحب بدعوة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، لرئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، لزيارة مدينة طبرق.

وأوضح الشويهدي في تصريح للرائد، أن لقاء صالح والمشري في المغرب، من شأنه أن يكسر حالة الجمود السياسي الحاصل في البلاد، مشيرًا إلى أنه يرحب بمثل هذه اللقاءات التي تقرب وجهات النظر، خاصة إذا أجريت في ليبيا بدلا من دول خارجية.

خروج من الأزمة

من جهة أخرى، أوضح عضو مجلس النواب عن بنغازي إبراهيم عميش، أن لقاء المشري وصالح في طبرق قد ينتج عنه الوصول إلى آلية توافقية لتنفيذ الاتفاق السياسي، واختيار الشخصيات التي ستتولى المناصب.

وأضاف عميش للرائد، أن لقاء صالح والمشري خطوة جيدة للخروج بالبلاد من الأزمة الراهنة، موضحًا أن النواب مع ما يريده الشارع الليبي الذي تفاءل بلقاء الطرفين، وفق قوله.

ترحيب واسع

كما أبدى عضو مجلس النواب مفتاح الشاعري ترحيبه بهذه الدعوة، مؤكدًا أنها تلقى قبولًا لدى أغلب النواب، خاصة أن اللقاء سيتناول تعديل الاتفاق السياسي.

وأضاف الشاعري، في تصريح للرائد، أن لقاء عقيلة والمشري في المغرب تطرق إلى تعديل السلطة التنفيذية لتتكون من رئيس ونائبين، إضافة إلى رئيس منفصل للحكومة التي ستتولى الشأن الليبي، وتعمل لحل مشاكل المواطنين، وفق قوله.

دليل نجاح

ورأى عضو المجلس الأعلى للدولة أحمد لنقي، أن هذه الدعوة دليل على أن المحادثات التي جرت بينهما في المغرب كانت ناجحة.

وعبّر لنقي في تصريح للرائد، عن دعمه ومباركته لهذه الخطوة، مؤكدًا أن هذا اللقاء يعدّ ضرورة ملحة، ومفتاحًا للوصول إلى توافق بين المجلسين؛ لإنهاء الأزمة القائمة بينهما حول تنازع الاختصاصات، والدفع إلى الإسراع في تعديل الاتفاق السياسي.

موقف يجابي

واعتبر عضو المجلس الأعلى للدولة منصور الحصادي، دعوة عقيلة للمشري للقاء فى طبرق تعاطيًا إيجابيًّا مع دعوة المشري للوصول إلى حل سياسي وتوافقي.

وقال الحصادي في تصريح للرائد، إن اللقاءات المباشرة خطوة صحيحة للوصول إلى حلول سريعة وفاعلة، دون تدخل أطراف خارجية، داعيًا عقيلة والمشري إلى الإسراع باللقاء، موضحًا أن الوضع لا يتحمل مزيدًا من الانقسام والتشتت.

وفي ظل هذه اللقاءات المباشرة بين عقيلة صالح وخالد المشري يتطلع الليبيون إلى حل سريع وتوافق دائم ينهي الانقسامات ويؤسس لدولة القانون والمؤسسات.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“دي مايو” يشدد على أهمية دعم الاستقرار في ليبيا

شدد وزير الخارجية الإيطالي “لويجي دي مايو” الخميس، على أهمية الدعم المتماسك؛ لتحقيق الاستقرار في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *