الأخبار
الرئيسية / سياسة / النواب: تصريحات سلامة “تدخل سافر” في شؤون البـلاد

النواب: تصريحات سلامة “تدخل سافر” في شؤون البـلاد

رفض أعضاء بمجلس النواب، الاثنين، التصريحات الصادرة عن المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، ووصفوها بأنها تمثل “تدخلا سافرا في شؤون الليبيين”.

ورأى الأعضاء، في بيان تحصلت الرائد على نسخة منه، أن تصريحات البعثة الأممية ورئيسها تدفع نحو إدخال البلاد في مرحلة انتقالية رابعة لا يكون أساسها الدستور الدائم، مؤكدين أن ذلك أمر مرفوض وغير مرحب به من قبلهم.

وأوضح الأعضاء الـ 67 الموقعون على البيان، أن البعثة الأممية تجاوزت مهامها المقتصرة على إجراء حوار سياسي يضم الجميع، ومساعدة ليبيا في تأسيس دستور دائم لها، وتنظيم العملية الانتخابية في البلاد، وفق ما نص عليه قرار مجلس الأمن الصادر عام 2011.

وأعرب الأعضاء عن استغرابهم لعدم دفع البعثة نحو إجراء انتخابات على أساس النظام السياسي للبلاد مع أن متطلبات إجرائها هي نفسها في حال إجراء انتخابات لمرحلة انتقالية جديدة، وربما أسهل؛ لأنها لا تتطلب تعديلا دستوريا جديدا، وفق البيان.

يُذكر أن رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة قد صرح، في أكثر من مناسبة، بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في البلاد، دون أن يتطرق إلى الاستفتاء على الدستور.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *