الأخبار
الرئيسية / سياسة / السراج: تجاوز الأزمة يبدأ بالاستفتاء على الدستور واحترام الديمقراطية

السراج: تجاوز الأزمة يبدأ بالاستفتاء على الدستور واحترام الديمقراطية


بيّن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، الأربعاء، أن الطريق إلى تجاوز الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد، تبدأ باحترام المسار الديمقراطي، والاستفتاء على الدستور، وإجراء انتخابات.
وقال السراج في كلمة له بمدينة جادو، إن “الشعب قام بثورة الـ17 من فبراير من أجل بديل ديمقراطي لحكم الفرد، وضمان الحقوق وصون الحريات، وتحديث البنية التحتية، إضافة إلى تطوير قطاع الخدمات وفي مقدمتها التعليم والصحة، وفق الصفحة الرسمية لحكومة الوفاق.
ودعا السراج الجميع إلى تحكيم العقل، وطي صفحة الخلاف والتناحر، والالتفاف حول هدف واحد هو بناء ليبيا، مضيفا أن الكل ملام ومدان بأشكال مختلفة ودرجات متفاوتة في أزمة البلاد، وفق قوله.

وأشار رئيس المجلس الرئاسي إلى أن ليبيا تمر بتحديات مختلفة سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية، مؤكدا أن حل هذه التحديات يحتاج إلى تضافر الجهود، وتوفر الإرادة، وارتقاء الجميع إلى مستوى المسؤولية الوطنية التاريخية.

وكان السراج وصل، صباح الأربعاء، إلى مدينة جادو، يرافقه وزيرا الداخلية والتعليم، ووكيل وزارة الصحة، ورئيس الشركة العامة للكهرباء، ورئيس هيئة الموارد المائية.

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *