الرئيسية / صحة / أهمية الفطور الصباحي

أهمية الفطور الصباحي

الكثير من الأشخاص يستيقظون صباحاً ولا يتناولون وجبة الإفطار؛ فالبعض منهم ليس لديه وقت لتناولها، والبعض الآخر لا يجد الرغبة في تناول الطعام صباحاً وليس لديه شهيّة لذلك، ولكن لا يعلم هؤلاء الأشخاص بأنّ وجبة الإفطار من أهمّ الوجبات، وأنّ عدم تناولها يسبّب أضراراً كثيرة في الجسم، وهم بذلك يعرّضون صحتهم إلى مخاطر جسيمة.

فوائد تناول وجبة الإفطار

تزيد من طاقة الجسم، فتناول الإفطار صباحاً يمد الجسم بالطاقة من ثمانية إلى اثنتي عشرة ساعة، فالإفطار يخفض نسبة السكر في الدم، وهو عبارة عن فرصة لإعطاء الجسم كل احتياجاته لتتم المحافظة على توازن مستوى السكر في الدم، فالسكر من المصادر الأساسية للطاقة، ويعتبر الوقود المحرك للجسم، ويزيد من نشاطه، ويجعله أكثر قدرة على تحمل مشاق العمل خلال ساعات النهار.

تناول وجبة الإفطار يزيد من القدرة على التركيز

ولهذه الوجبة تأثير على الدماغ، وتجعله أكثر إيجابية في التفكير، وتقي من الذاكرة في وقت قصير.

تناول وجبة الإفطار يزيد من عملية الأيض، ويزيد من حرق السعرات الحرارية والدهون المشبعة في الجسم طيلة ساعات النهار، ويجعل عملية التقلب الغذائي أكثر إيجابية.

تناول وجبة الإفطار يحسن وظائف القلب، ويزيد من سلامة صحته، ويقلل من مستوى الكولسترول في الدم، ويقلل من نسبة الأنسولين مما يحد من خطورة الإصابة بأمراض القلب والبدانة وداء السكري.

تزيد من مناعة الجسم وتقويه وتعطيه فرصة أكبر لأخذ حاجته من الفيتامينات والألياف الغذائية والعناصر المهمة لنجاح عملية الأيض، وتزيد من صلابة العظام، وتحسن كفاءة خلايا الدم البيضاء والحمراء، وتزيد من إنتاجها.

 

التخفيف من الوزن.

حيث يجب ألا يكون الهدف من عدم تناول وجبة الإفطار هو تخفيض الوزن، لأن إلغائها يزيد من قابلية الإنسان لالتهام الطعام ويرفع الشهية لديه، وبالتالي سيزيد وزنك تلقائياً، ويمكن الإصابة بالبدانة من غير أن يكون لك شعور بذلك.

لذلك يجب أن يعتاد الجسم على تناول وجبة الإفطار، ويجب أن تكون هذه الخطوة الأولى في بداية كل نهار يجب القيام بها، ويجب تعويد كل أفراد الأسرة على تناولها، ويجب أن نركز على الأطفال لأنهم يحتاجون إليها لتمدهم بالطاقة اللازمة، وتزيد قدرتهم على التعلم، وتزيد من ذاكرتهم ومستوى الإنتاج لديهم.

أمور مهمّة في وجبة الإفطار عند تناول وجبة الإفطار يجب أن تكون هناك كأس من العصير الطبيعي تبدأ فيها وجبتك.

واختيار أنواع النشويات التي تحتوي على حبوب كاملة مثل الشوفان والقمح وغيره.

تناول قطعة صغيرة من البروتينات مثل: الجبنة البيضاء، أو اللبنة، والحليب الخالي من الدسم.

تناول قدر صغير من البقوليات كالحمص، ولكن ليس بشكل يومي.

اختيار الدهون غير الضارة بالجسم مثل: زيت الزيتون، والزيتون، والمكسرات.

تناول حصة من الخضروات والفواكه. التقليل من السكريّات والدهون المشبعة الضارة بالجسم.

وعدم تناول أنواع المعجنات والخبز الأبيض.

المصدر : موقع موضوع

عن Journalist

شاهد أيضاً

بطريقة خاصة.. فيتامين “د” يتحدى فيروس كورونا

رغم أن فيتامين “د” قابل للذوبان في الدهون، ويلعب العديد من الأدوار الحيوية في جسد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *