الأخبار
الرئيسية / سياسة / البريقة: السيطرة على حريق أنبوب نقل وقود بين طرابلس والزاوية

البريقة: السيطرة على حريق أنبوب نقل وقود بين طرابلس والزاوية

أكدت شركة البريقة لتسويق النفط نشوب حريق في أنبوب نقل الوقود السائل الرابط بين طرابلس والزاوية.

وأفادت شركة البريقة في بيان لها، الاثنين، أن الوقود متوفر بكميات كبيرة في مستودعاتها وعمليات تزويد المحطات تسير بشكل طبيعي.

وأشارت إلى أن أحد المزارعين يقوم بتسوية في منطقة جودائم بمدينة الزاوية نتج عنه إعطاب خط الـ 16 بوصة الواصل بين مستودع الزاوية النفطي ومستودع طرابلس النفطي؛ تسبب في اشتعال النيران في عين المكان.

وصرح رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز ميلاد الهجرسي، أن فرق الصيانة ستنتقل غدا صباحا لإصلاح الأعطاب التي طالت أنبوب الوقود نتيجة أعمال صيانة يقوم بها أحد المواطنين في مزرعته التي يقطعها أنبوب الوقود،
وأكد الهجرسي للرائد الاثنين، توفر مخزون كاف من الوقود بالمستودع، مضيفا أن الناقلة -ريزيبون راسية في ميناء طرابلس وعلى متنها 34 مليون لتر من الوقود.

 

يذكر أن قسم الإطفاء والسلامة التابعين لشركة البريقة وهيئة الأمن والسلامة بالزاوية وبالتعاون مع شركة أكاكوس للعمليات وشركة الزاوية لتكرير النفط سيطروا على الحريق وأحاطوا موقع الحريق بجدار ترابي منعا لانتشاره.

عن علي المنصوري

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Black man erection|Weight loss pills chemist|Negative effects of vaping thc oil