الأخبار
الرئيسية / سياسة / ترحيب دولي بجهود ليبيا في إعادة قرابة 20 ألف مهاجر

ترحيب دولي بجهود ليبيا في إعادة قرابة 20 ألف مهاجر

رحبت البعثة المشتركة من الاتحادين الإفريقي الأوروبي، والأمم المتحدة بتقدم ليبيا في برنامج العودة الإنسانية الطوعية ومساعدتها في إعادة 19 ألف 370 مهاجر غير قانوني إلى بلدانهم الأصلية في 2017.

وأكدت البعثة، في بيان مشترك تحصلت الرائد على نسخة منه، على أهمية زيادة الجهود؛ لضمان حماية اللاجئين، والسماح للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالعمل في نطاق أوسع على الجنسيات الرسمية السبع التي تعترف بها السلطات الليبية؛ لإجلائهم خارج البلاد وإعادة توطينهم.

وشددت البعثة على ضرورة التسجيل الشامل عند نقاط الوصول، وفي مراكز الاحتجاز، من قبل السلطات الليبية وبدعم من المنظمة الدولية للهجرة، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين؛ لضمان إمكانية تتبع المهاجرين، داعية إلى تحسين ظروفهم في مراكز الاحتجاز، وتمكين وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية من الوصول إليهم، وضمان حماية المستضعفين، وإطلاق سراحهم. وفق البيان.

وطلبت البعثة المشتركة من السلطات الليبية اتخاذ خطوات عملية؛ لتسهيل خروج المهاجرين، و”إسقاط شرط الحصول على تأشيرة خروج في الظروف الاستثنائية”، وفق البعثة.

يشار الى أن بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا نظمت ورشة عمل في تونس لبحث التعاون، والتنسيق مع ليبيا على سياسات إدارة الهجرة، ومكافحة الجريمة المتصلة بها.

عن Journalist 5

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *