الأخبار
الرئيسية / سياسة / المريمي: قانون الاستفتاء جاهز وبانتظار جلسة للتصويت

المريمي: قانون الاستفتاء جاهز وبانتظار جلسة للتصويت

قال المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي، الاثنين، إن اللجنة التشريعية انتهت من تعديل قانون الاستفتاء على مشروع الدستور، وتنتظر عقد جلسة؛ لطرحه للتصويت عليه.

وأوضح المريمي، في تصريح للرائد، أن أعضاء مجلس النواب في جلساتهم الأخيرة ناقشوا بعض التعديلات في المشروع قبل إحالته للجنة التشريعية للتعديل، مبينا أن اللجنة عدلت وفق ما هو مطلوب منها، وسيعرض على النواب في أول جلسة، وفق قوله.

وأوضح المريمي أن مجلس النواب لم يعقد أي جلسة بعد حكم المحكمة العليا، منوها إلى أن الجلسة المنتظرة لا تستدعي وجود نصاب؛ لأنها جلسة معلقة، داعيا أن يكون حضور النواب يمثل كامل ليبيا عند الانعقاد.

وأردف المستشار السياسي لمجلس النواب أن مجلس النواب ملزم أمام الشعب بإصدار قانون للاستفتاء سواء وافق حكم المحكمة العليا رؤاه، أو لم يوافق، وبغض النظر عن مشروع الدستور الذي يهم الشعب مباشرة وهو صاحب الكلمة الفصل فيه، وبحسب المريمي.

يشار إلى أن مجلس النواب ناقش خلال جلساته السابقة في يناير المنصرم إمكانية إصدار قانون للاستفتاء بحضور عدد من أعضائه دون الوصول لنصاب حقيقي.

عن محمد الأقطع

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *