الأخبار
الرئيسية / سياسة / بوعرابة يدعو أهالي مصراتة لاتخاذ قرار “شجاع” لحل ملف تاورغاء

بوعرابة يدعو أهالي مصراتة لاتخاذ قرار “شجاع” لحل ملف تاورغاء

دعا عضو لجنة المصالحة بين مصراتة وتاورغاء عبد النبي بوعرابة، الأحد، أهالي مصراتة وأعيانها وحكماءها، إلى اتخاذ قرار شجاع وحاسم فيما يتعلق بملف تاورغاء يشابه دورهم القوي في المحافظة على وحدة ليبيا أثناء الحرب ضد النظام السابق، وضد تنظيم الدولة “الإرهابي” من خلال عملية البنيان المرصوص التي قادتها مصراتة.

وقال بوعرابة، في تصريح للرائد، إن ملف تاورغاء ومصراتة بحاجة إلى “اتخاذ قرار حقيقي” يصدر عن حكماء مصراتة وأعيانها ومجلسها البلدي وأهلها، يقضي بعودة أهالي تاورغاء النازحين، مشيرًا إلى أن هذا القرار سيكفل لم شمل ليبيا كافة.

ولفت بوعرابة إلى أن الأهالي الذين ينتظرون منذ عدة أسابيع في العراء يواجهون إمكانيات ضعيفة، ونقصًا يطال كافة الاحتياجات اليومية، موضحًا أن هناك تهديدات بنقص المياه عن المخيم؛ بسبب عدم توفر وقود للشاحنة التي تعمل على توفير الماء، مبينًا أن المخيم بحاجة إلى مولد أكبر حجمًا للإنارة، وأن المستشفى الميداني يعتمد في توفير احتياجاته على المتطوعين من أهل الخير، وفق قوله.

ولفت عضو لجنة المصالحة بين مصراتة وتاورغاء إلى أن خطاب رئيس المجلس الرئاسي حول عودة المهجرين والنازحين كان له أثر طيب في نفوس أهالي تاورغاء “المرابطين في عراء قرارة القطف”، مناشدًا المجلس أن يسعى لتطبيق كلامه فعليًا على الأرض، وفق بوعرابة.

 

يشار إلى أن أهالي تاورغاء يقيمون منذ مطلع فبراير الحالي، في منطقة قرارة القطف على مشارف مدينتهم تاورغاء، في انتظار الموافقة على دخولها، بعد تعذر تنفيذ اتفاق العودة المحدد في أول الشهر الحالي.

عن محمد الأقطع

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *