الأخبار
الرئيسية / سياسة / بوتفليقة يجدد وقوف الجزائر إلى جانب ليبيا

بوتفليقة يجدد وقوف الجزائر إلى جانب ليبيا

جدد الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة تأكيد وقوف الجزائر إلى جانب ليبيا.

وقال بوتفليقة، الخميس، في برقية بعثها لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 17 فبراير، إنه حريص على دفع علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين.

وأكد ضرورة تمتين روابط الاخوة والتضامن بين البلدين، وتنميتها في شتى المجالات، متمنياً للشعب الليبي التقدم والازدهار والأمن والاستقرار.

 

يشار إلى أن الجزائر كانت على الدوام في مساعي وتصريحات مسؤوليها تؤكد على وحدة وسلامة ليبيا، وكان آخرها كلمة رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي أمام القمة الثلاثين لرؤساء دول حكومات الاتحاد الإفريقي التي عقدت، يناير المنصرم، في أديس أبابا التي شدد فيها على أن الحل السياسي للأزمة في ليبيا لابد أن يضمن الحفاظ على وحدة ليبيا وسلامتها، وأن يضع الأسس للمصالحة الوطنية.

عن محمد الأقطع

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Apo sildenafil 50 mg|Easy way to slim down stomach|