الأخبار
الرئيسية / سياسة / هيومن رايتس: مهجرو بنغازي يُمنعون من العودة بقوة السلاح

هيومن رايتس: مهجرو بنغازي يُمنعون من العودة بقوة السلاح

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، الخميس، أن مجموعات مسلحة متحالفة مع قوات حفتر في بنغازي “منعت آلاف العائلات المهجّرة داخليًا من العودة إلى ديارهم في المدينة؛ بتهمة دعمها للإرهاب”.

وقالت المنظمة في تقرير لها، إن ما يُقدّر بنحو 13 ألف عائلة من بنغازي هجروا إلى أماكن أخرى في ليبيا منذ إعلان خليفة حفتر بدء عملية الكرامة في مايو 2014.

وأفادت المنظمة بأن هيئة إغاثة النازحين من شرق ليبيا، قالت إن المجموعات المسلحة في بنغازي تمنع أكثر من 3,500 عائلة من العودة إلى بنغازي، مضيفة أنها أجرت مقابلات مع 27 نازحًا في أكتوبر ونوفمبر المنصرمين في مدينتي طرابلس ومصراتة، “اتهموا قوات حفتر بالاستيلاء على ممتلكاتهم ونهبها وحرقها؛ بذريعة أنهم أو عائلاتهم مرتبطون بتنظيم الدولة “، بحسب المنظمة.

وشدد إريك غولدستين، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، على التزام السلطات بالسماح للمدنيين الذين هُجّروا قسرًا بالعودة إلى ديارهم، وضمان العودة الآمنة لسكان بنغازي، وحمايتهم من الأعمال الانتقامية، وفق تعبيره.

وطالب غولدستين، قائدَ عملية الكرامة خليفة حفتر بالعمل بحزم؛ لإنهاء الهجمات على المدنيين في بنغازي، ومحاسبة كبار الضباط التابعين له “الذين وقفوا مكتوفي الأيدي منذ 2014 بينما تعذب قواتهم الناس وتخفيهم وتنهب ممتلكاتهم، أمام المحاكم المحلية أو الدولية”، حسب قوله.

وكانت قوات الكرامة قد أعلنت، في يوليو المنصرم، سيطرتها التامة على مدينة بنغازي بعد معارك استمرت ثلاث سنوات.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Over the counter substitute for cialis|Food supplement|Canton cbd store