الأخبار
الرئيسية / سياسة / مفوضية الانتخابات تمدد التسجيل في منظومة الناخبين

مفوضية الانتخابات تمدد التسجيل في منظومة الناخبين

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، الخميس، تمديد فترة التسجيل بمنظومة الناخبين من داخل ليبيا، إلى 15 فبراير، وفتح سجل الناخبين بالخارج في 6 فبراير الجاري.

وقال رئيس المفوضية عماد السائح، في مؤتمر صحفي، بطرابلس، إن التمديد جاء نتيجة للإقبال المتزايد من المواطنين على عملية التسجيل، ولإتاحة الفرصة للذين لم يحسموا أمرهم بعد من حيث المشاركة، مشير إلى أن مستويات الإقبال على التسجيل تجاوزت ما كان مخططًا له، وحققت أرقامًا من شأنها أن تضفي المزيد من المصداقية على العمليات الانتخابية المقبلة، وفق قوله.

وأكد السايح أن منظومة تسجيل الناخبين معدّة وفق أحدث ما توصلت إليه التقنية في مجال برمجيات الحماية، التي تمنع أي محاولة للاختراق يمكن أن تعطّل أو تُحدث تغييرًا في بيانات الناخبين، موضحًا أن عملية التسجيل مراقبة دوليًّا من قبل خبراء ومستشاري الأمم المتحدة.

وأوضح السايح أن المفوضية قررت أن تكون عملية إثبات الحضور الشخصي يوم الاقتراع باستخدام “تقنية البصمة”، حتى “يتم قطع أية محاولة تستهدف التعدي على إرادة الليبيين”، حسب تعبيره.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت، في ديسمبر المنصرم، فتح باب التسجيل للناخبين، وتحديث السجل الانتخابي؛ تمهيدًا لإجراء الانتخابات المزمع عقدها في 2018.

 

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *