الأخبار
الرئيسية / سياسة / الولايات المتحدة: “الطريق الوحيد” للسلطة في ليبيا عبر الانتخابات

الولايات المتحدة: “الطريق الوحيد” للسلطة في ليبيا عبر الانتخابات

أكدت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، أن بلادها ستعارض أي حل عسكري للأزمة السياسية في ليبيا.

وأوضحت الممثلة في جلسة استماع لإحاطة المبعوث الأممي غسان سلامة بمجلس الأمن، الأربعاء، أن من سينتهج الخيار العسكري سيخدم “الجماعات الإرهابية” بذلك، مضيفة أن الطريق “الشرعي الوحيد” للسلطة هو عبر انتخابات حرة نزيهة، وفق قولها.

وأضافت نيكي أن الولايات المتحدة تقف بـ “قوة” لدعم جهود المبعوث الأممي غسان سلامة لتنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا، مشددة على أنه لا بديل لعملية الأمم المتحدة في ليبيا، وفق تعبيرها.

وقالت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، إن بلادها ساهمت بـ “سخاء” مع المنظمات الدولية العاملة في ليبيا بأكثر من 150 مليون دولار؛ لتخفيف معاناة الليبيين، ودعم المهاجرين، حسب وصفها.

يشار إلى أن مبعوث الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، الأربعاء، قدم إحاطته لمجلس الأمن حول عمل البعثة في ليبيا.

عن ADEL Traplsi

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

penis enlargement treatment|best fat burning supplement gnc|cbd vape oil for sale near me