الرئيسية / تكنولوجيا / ما الفرق بين 5 و2.4 غيغاهيرتز واي-فاي وأيهما تستخدم؟

ما الفرق بين 5 و2.4 غيغاهيرتز واي-فاي وأيهما تستخدم؟

إذا كنت تسعى لاستبدال جهاز الموجّه أو الموزّع (راوتر) القديم في منزلك، أو ترقية الذي ركبته في منزلك الشركة المزودة لخدمات الإنترنت، فلربما ستمر عليك وأنت تبحث مصطلحات مثل “مزدوج النطاق” (dual band)، التي تشير إلى أن الموزع يستخدم النطاقين: 2.4 غيغاهيرتز وخمس غيغاهيرتزات لبث إشارة الإنترنت اللاسلكي (واي-فاي)، فما الفرق بين النطاقين؟ وأيهما تستخدم؟

إن الفرق الرئيسي بين النطاقين المذكورين هو السرعة؛ فتحت الظروف المثالية يوفر النطاق 2.4 غيغاهيرتز سرعة نقل بيانات تصل إلى 450 ميغابتا في الثانية أو حتى ستمئة ميغابت في الثانية، اعتمادا على نوعية الموزع، في حين يوفر النطاق خمس غيغاهيرتزات سرعة نقل تصل إلى 1300 ميغابت في الثانية.

وبالطبع، يوجد هنا بعض المحاذير، فالسرعة القصوى التي قد تراها تعتمد أيضا على أي المعايير اللاسلكية التي يدعمها الموزع، وهي 802.11b, 802.11g، 802.11n أو 802.11ac، وهو المعيار الأحدث والأسرع بينها، أما المحذور الثاني فهو تلك العبارة المذكورة سابقا “الظروف المثالية”.

إن مجال النطاق 2.4 غيغاهيرتز مزدحم جدا لأنه مستخدم بأكثر من مجرد “الواي فاي”؛ فالهواتف اللاسلكية القديمة، وأجهزة التحكم عن بعد لفتح باب الكراج، وأجهزة مراقبة الأطفال، وغيرها الكثير، تستخدم جميعها النطاق 2.4 غيغاهيرتز.

إن الموجة الطويلة التي يستخدمها النطاق 2.4 غيغاهيرتز تلائم أكثر المدى الطويل، والبث عبر الجدران والأجسام الصلبة، ولهذا فإنها أفضل إذا كنت تبحث عن نطاق تغطية أكبر لأجهزتك أو كان يوجد الكثير من الجدران أو الأجسام الأخرى في المكان الذي تحتاج فيه إلى التغطية.

لكن لأن العديد من الأجهزة تستخدم النطاق 2.4 غيغاهيرتز، فإن الازدحام الناتج يمكن أن يؤدي إلى انخفاض جودة الاتصالات والحصول على سرعات أبطأ من المتوقع.

في المقابل، فإن النطاق خمس غيغاهيرتزات أقل ازدحاما بكثير، مما يعني أنه من المرجح أن تحصل على اتصالات أكثر استقرارا، كما ستشاهد سرعات أعلى.

لكن من ناحية أخرى، فإن الموجات الأقصر التي يستخدمها النطاق خمس غيغاهيرتزات تجعله أقل قدرة على اختراق الجدران والأجسام الصلبة، كما أن له مدى فعالا أقصر من النطاق 2.4 غيغاهيرتز. ويمكن بالطبع تقوية هذا المدى الأقصر باستخدام أجهزة إطالة المدى (range extender) أو أنظمة “واي فاي” شبكية، لكن هذا يعني تكلفة أكبر.

والخبر الجيد هو أن معظم أجهزة الموزع الحديثة تملك خاصية “مزدوج النطاق”، ويستطيع المستخدم اختيار أي النطاقين ليكون فاعلا، كما يستطيع بعضها بث الإشارتين 2.4 وخمس غيغاهيرتزات بالتزامن، مما يعني شبكتي “واي فاي” يمكن للمستخدم اختيار إحداهما، وتتيح أجهزة أخرى للمستخدم تعيين اسم الشبكة (SSID) ذاته لكلا النطاقين، بحيث ترى الأجهزة شبكة واحدة حتى مع كون النطاقين قيد العمل.

 

المصدر: الجزيرة نت

عن Senior Editor

شاهد أيضاً

بعد انتظار سنة كاملة منذ الاعلان الرسمي عنه الفوتوشوب أصبح متاح بشكل كامل على آيباد .

أطلقت مُؤخرًا شركة Adobe مجموعة من التحديثات والتطبيقات الجديدة الخاصة بأجهزة iPad  وكذلك الحواسيب المحمولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *