الأخبار
الرئيسية / سياسة / حرس السواحل ينقذ 272 مهاجر قبالة ساحل القره بوللي

حرس السواحل ينقذ 272 مهاجر قبالة ساحل القره بوللي

أنقذ جهاز حرس السواحل 272 مهاجر غير قانوني من جنسيات أفريقية مختلفة كانوا على متن قاربين مطاطيين قبالة سواحل القره بوللي.

وقال الناطق باسم القوات البحرية أيوب قاسم، في تصريح للرائد، الاثنين، إن دورية حرس السواحل أنقذت 272 مهاجر غير قانوني منهم 53 امرأة، و56 طفلا بينهم حالتا وفاة لامرأتين إحداهما حامل، وفق قوله.

وأضاف قاسم أن عملية الإنقاذ جرت على مرحلتين، مشيرًا إلى أن القارب الأول وجد بدون محرك على بعد 30 ميلا شمال ساحل القره بولي، والآخر وُجد متوقفاً؛ لعطل في المحرك على بعد 12 ميلا شمال المنطقة به شخصان متوفيان؛ بسبب ازدحامه وتكدس المهاجرين على بعضهم، حسب قوله.

وأفاد قاسم أن المساعدة الإنسانية والطبية قدمت للمهاجرين بحضور المنظمة الدولية للهجرة، والهيئة الطبية الدولية، مؤكدا تسليمهم إلى مركز إيواء طريق السكة، التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس.

واتهم قاسم المنظمات الدولية باستغلال معاناة المهاجرين للظهور شكليًا على وسائل الإعلام، منوها إلى أن ما تقدمه هذه المنظمات من مساعدات للمهاجرين لا يرقى إلى ما يمنح لهذه المنظمات من تمويل ودعم، حسب تعبيره.

ودعا قاسم إلى استبدال المنظمات بالهلال الأحمر الليبي للعمل على إنقاذ وإسعاف المهاجرين، حتى لا يزايد على عمل الليبيين أحد، ويقطف ثمرة جهد حرس السواحل الليبي، حسب تصريحه.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *