الأخبار
الرئيسية / سياسة / تدريب 22 إعلاميا استعدادا للانتخابات القادمة

تدريب 22 إعلاميا استعدادا للانتخابات القادمة

أعلنت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا، الثلاثاء، تدريب 22 إعلاميًا من محطات إذاعية ومؤسسات صحفية من مختلف مناطق ليبيا حول دور الإعلام خلال الدورة الانتخابية.

وأفادت البعثة، على صفحتها الرسمية، أن التدريب شمل مبادئ وأخلاقيات التغطية الإعلامية للانتخابات خلال ورشة عمل نظمتها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بالتعاون مع المنظمة الدولية للديمقراطية والانتخابات.

وأشارت البعثة لدور الاعلام في تثقيف الناخبين وتقليل المخاطر الانتخابية وتحديث السجل الانتخابي، مبينة أن الورشة استمرت لأربعة أيام بمقر البعثة بتونس.

يشار إلى أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أعلنت، بداية الشهر الجاري بدء تسجيل الناخبين، واستحداث السجل الانتخابي؛ تمهيدا لإجراء الانتخابات المقبلة.

عن Journalist 5

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *