الأخبار
الرئيسية / سياسة / سفارة تركيا في ليبيا تكلف شركة وسيطة بإصدار تأشيرتها

سفارة تركيا في ليبيا تكلف شركة وسيطة بإصدار تأشيرتها

أعلنت سفارة جمهورية تركيا في ليبيا، أن التقديم الالكتروني للتأشيرة التركية سيكون عن طريق شركة visa for the globe ، ابتداء من الخميس المقبل.

وأوضحت السفارة، في صفحتها على تويتر، الاثنين، أن هذه الخطوة تأتي لمساعدة الراغبين في السفر إلى تركيا من حاملي جوازات السفر الخاضعة لشرط الحصول على تأشيرة، إضافةً إلى تقليل ساعات الانتظار للمواطنين.

وذكرت السفارة، أنه من الممكن حجز موعد لتقديم التأشيرة عبر الإنترنت أو الهاتف، ابتداءً من اليوم الاثنين، يأتي بعد ذلك تعبئة النموذج في مقر الشركة وفق الموعد المحدد، موضحةً أن الخدمات التي تقدمها الشركة ستكون مقابل ثمن.

وكانت السفارة التركية في ليبيا قد أعلنت البدء بقبول طلبات الحصول على التأشيرة التركية من طرابلس في 17 أبريل من العام الجاري.

عن Senior Editor

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *