الأخبار
الرئيسية / سياسة / باشاغا: هناك متطلبات تسبق إجراء الانتخابات في ليبيا

باشاغا: هناك متطلبات تسبق إجراء الانتخابات في ليبيا

قال عضو مجلس النواب فتحي باشاغا، إن من متطلبات إجراء الانتخابات في ليبيا: ترسيخ الأمن، وبسط السيطرة الأمنية على ربوع الدولة كافة، خصوصاً المدن الكبرى وأولها العاصمة طرابلس.

وأضاف باشاغا، في منشور على صفحته بفيسبوك، أن معالجة الأزمة الاقتصادية و المالية يُعدّ كذلك أمرًا مهمًّا قبل إجراء الانتخابات؛ لأنه لا يتصور إمكانية إقامة انتخابات نزيهة في ظل هذه الفوضى في الأسعار، ونقص الخدمات والسلع الأساسية، وانعدام السيولة النقدية، حسب قوله.

وأوضح باشاغا أن المواطن الذي يضمن قوت يومه يستطيع أن يدلي بصوته بحرية وإرادة غير مشوبة بالاستغلال أو الابتزاز، مشيرا إلى أن المال الفاسد سيستغل حاجة الناس ومعاناتهم لتحقيق انتصار في الانتخابات، وفق تعبيره.

وبيّن عضو مجلس النواب عن مدينة مصراتة، أن توحيد المؤسسات السيادية وإنهاء انقسام المؤسسات من أهم سبل معالجة الأزمة، ومن ثَم تهيئة المناخ والبيئة الصحية لإجراء الإنتخابات.

يضاف إلى ذلك، حسب باشاغا، إطلاق خطاب وطني يشدد على المصالحة الوطنية ونبذ العنف والكراهية؛ حتى لا تعمى الأبصار بالأحقاد، ويستطيع الناخب أن يختار من يمثله انطلاقًا من قناعته النابعة من العقل والمنطق، وليس من الكره والعناد والانتقام.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت، الأسبوع الماضي، فتح باب التسجيل للناخبين، وتحديث السجل الانتخابي؛ تمهيدا لإجراء الانتخابات المزمع عقدها في العام المقبل.

عن Senior Editor

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *