الأخبار
الرئيسية / سياسة / الاتحاد الإفريقي يرحب بتحقيق الحكومة الليبية في مزاعم انتهاكات للمهاجرين

الاتحاد الإفريقي يرحب بتحقيق الحكومة الليبية في مزاعم انتهاكات للمهاجرين

رحبت مبعوثة الاتحاد الأفريقي أميرة الفاضل، الاثنين، بفتح حكومة الوفاق تحقيقًا في التقارير المزعومة عن حدوث انتهاكات بحق المهاجرين الأفارقة في ليبيا.

وأكدت الفاضل استعداد المفوضية الإفريقية لتقديم الدعم لحكومة الوفاق؛ لتوفير العناية والمتابعة اللازمة للمهاجرين، والإسهام في كشف المهربين والمتاجرين أينما وجدوا داخل أو خارج ليبيا، وفق ما نشرته الصفحة الرسمية لحكومة الوفاق.

من جانبه أوضح رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج أن الادعاءات عن وجود انتهاكات في حق المهاجرين هي محل تحقيق من قبل السلطات المختصة، فإذا تبتت صحتها سيحال من يثبت ضلوعه في هذا العمل “المشين” للعدالة. وفق قوله

وأضاف السراج أن التهم الموجهة لليبيا بشأن انتهاكات في حق المهاجرين، لم تثبت صحتها، وأن هذا العمل إنْ حدَث فهو عمل فردي، ولا يمثل أخلاق وطباع الشعب الليبي ودينه الاسلامي.

وأبدى السراج استعداد كافة المؤسسات الليبية للتعاون مع الاتحاد الأفريقي وأجهزته المختصة؛ لمعالجة ظاهرة الهجرة وتداعياتها، مؤكدًا أن ليبيا دولة عبور، وليست دولة مصدر.

وأضاف السراج بأن ليبيا تتطلع لدعم الاتحاد الافريقي في مكافحة الهجرة غير القانونية التي تتأثر بها ليبيا، مشيرًا إلى أنّ دعم دول المصدر المجاورة لليبيا؛ للمساعدة في تأمين حدودها وإيقاف أعمال شبكات التهريب “أمر ضروري”، وفق قوله.

عن Senior Editor

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *