الأخبار
الرئيسية / سياسة / الحكومة الليبية تفعّل فريق عمل الهجرة

الحكومة الليبية تفعّل فريق عمل الهجرة

فعّلت حكومة الوفاق فريق عمل الهجرة، برئاسة وزارة الخارجية، والمنظمة الدولیة للھجرة، ويعتبر الفريق أحد فرق العمل الستة المعتمدة داخل إطار تنسيق التعاون الفني الدولي مع ليبيا.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، في بيان لها، الأربعاء، أن فريق العمل يهدف إلى تنسيق الاستراتيجيات والسياسات المشتركة المتعلقة بالهجرة، وإلى تأسيس منبر للنقاش البناء بهدف توفير آليات وحلول لتنظيم عملية التصدي لظاهرة الهجرة، وضمان احترام حقوق الإنسان، والحد من تدفق المهاجرين غير القانونيين.

وقال رئيس فريق عمل الهجرة، جلال العاشي، إن أهمية تفعيل هذا الفريق في هذا الوقت هو العمل بشكل وثيق مع المجتمع الدولي عامة، والمنظمة الدولية للهجرة خاصة؛ من أجل تجاوز الإشكالات العالقة، وتطوير طرق التصدي لظاهرة الهجرة التي تعاني منها كامل المنطقة، وفقا لما نشرته البعثة الأممية.

 

في المقابل، أفاد رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة عثمان بلبيسي، بأنهم يأملون أن يكون تفعيل فريق العمل هو الخطوة الأولى نحو تنسيق الجهود لإدارة ملف الهجرة بما يحقق مصلحة الجميع.

وأضافت بلبيسي أنه سيجري تفعيل عدد من الفرق الفرعية لتغطية المجالات الرئيسية ذات الأولوية للتصدي لظاهرة الهجرة وتنظيمها، مثل السياسات المتبعة، وإدارة الحدود، والمسائل المتصلة بالصحة العامة، حسب قوله.

عن ADEL Traplsi

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *