الأخبار
الرئيسية / سياسة / موسى فرج: اتفقنا على إعطاء الأولوية للسلطة التنفيذية

موسى فرج: اتفقنا على إعطاء الأولوية للسلطة التنفيذية

 

 

قال رئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة موسى فرج إن المجلس ناقش مقترح المبعوث الأممي في جلسة اليوم، واتفق أعضاؤه على قبول فكرة فصل المسارات، وإعطاء الأولوية لإنجاز استحقاق السلطة التنفيذية المتمثلة في المجلس الرئاسي والحكومة.

وأضاف فرج، في تصريح لـ #الرائد، الأربعاء أن المجلس اعترض على آلية اختيار أعضاء الرئاسي، في مقترح المبعوث؛ لاقتصارها على مجلس النواب، موضحًا ان ذلك يخلّ بمبدأ التوافق، والمشاركة، والتوازن الذي تأسس عليه الاتفاق السياسي.

وبيّن فرج أن المرحلة الحالية التي تمر بها ليبيا لا تحتمل أن ينفرد طرف واحد بالقرار السياسي، وقد بني الاتفاق السياسي على ضرورة وجود مؤسسة سياسية عليا يتمثل فيها جميع الأطراف.

وأوضح فرج أنهم متمسكون بالاتفاق السياسي، وبمبدأ التوافق والشراكة الفعلية؛ تمهيدًا لإنجاز باقي الاستحقاقات الوطنية، وأهمها إنجاز الدستور، وإجراء الانتخابات العامة.

يذكر ان رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة قدم مقترحًا لمجلسي النواب والأعلى للدولة؛ لتعديل السلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي.

عن ADEL Traplsi

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *