الأخبار
الرئيسية / سياسة / شيناس: أوضاع مراكز المهاجرين في ليبيا “غير مقبولة”

شيناس: أوضاع مراكز المهاجرين في ليبيا “غير مقبولة”

وصف المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارغريتيس شيناس، أوضاع مراكز إيواء المهاجرين غير القانونيين بـ “غير المقبولة”، موضحًا أن الاتحاد الأوروبي يرى ضرورة إغلاقها.

وفي رده على انتقادات المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد الحسين، بشأن السياسة الأوروبية لمكافحة الهجرة في ليبيا، أكد شيناس أن الاتحاد يعمل بتعاون وثيق مع الأمم المتحدة على الأرض في ليبيا، مشيرًا إلى أن أولوياتهم كانت دائمًا ولا تزال هي إنقاذ الأرواح، وفق قوله.

وأضاف شيناس، حسب ما نشرت وكالة “آكي” الإيطالية، الثلاثاء، أن الاتحاد يسعى جاهدًا لمحاربة المتاجرين بالبشر، وخلق مسارات قانونية للوصول إلى أوروبا لمن يحتاجون إلى الحماية الدولية، حسب تعبيره.

وأعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد الحسين، في بيان أصدره الثلاثاء، عن “امتعاضه إزاء الزيادة الحادة في عدد المهاجرين المحتجزين في ظروف مروعة في مراكز الاحتجاز في ليبيا”، قائلاً إن “سياسة الاتحاد الأوروبي في مساعدة خفر السواحل الليبي على اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم تتسم بانعدام الإنسانية”.

وأكد زيد الحسين “أن معاناة المهاجرين المحتجزين في ليبيا تثير سخط الضمير الإنساني”، ومضيفاً أن “ما كان وضعًا مروعًا قد أصبح حاليًّا وضعًا كارثيًّا”، وفق البيان.

ويأتي بيان المفوض السامي، بعد زيارة مراقبين لحقوق الإنسان من المنظمة الأممية لمراكز إيواء في ليبيا، جرت في الأسبوع الأول من نوفمبر الحالي.

عن Backup Only

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *