الأخبار
الرئيسية / سياسة / المسماري: لا عقبات أمام توحيد الجيش، وندرس تشكيل مجلس قيادة عامة

المسماري: لا عقبات أمام توحيد الجيش، وندرس تشكيل مجلس قيادة عامة

أكد الناطق باسم عملية الكرامة أحمد المسماري، أنهم شكلوا لجان فرعية مشتركة محددة المسؤولية، ستبدأ الاثنين، في اجتماعات تقابلية؛ لوضع الآليات اللازمة لتوحيد الجيش، ووضع قواعد سليمة لبناء المؤسسة العسكرية.

وبيّن المسماري أن اللجان ستدرس تكوين مجلس القيادة العامة للجيش وإعادة الهيكلية التنظيمية للمؤسسة العسكرية، وتشكيل المجلس الأعلى للدفاع، والذي سيكون مخولا بالقرارات المصيرية مثل إدارة الأزمات والحرب على الإرهاب، حسب تعبيره.

وأوضح المسماري في تصريح مصور الأحد، نُشر على صفحته على فيسبوك، أنهم تجاوزوا خلال اجتماعات القاهرة، العقبات التي كانت تقف أمام توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا، حسب وصفه.

وأضاف المسماري، أنه لا وجود لعراقيل حقيقية أمام توحيد الجيش الوطني، فبعد تقابلنا مع إخواننا من المنطقة الغربية، زالت كل العقبات، ونحن ندرس حاليا كيفية الرفع من مستوى وكفاءة المؤسسة العسكرية ومنتسبيها، والسبل الناجعة لتخليص ليبيا من الإرهاب والجريمة، وفق قوله.

وشدد المسماري على أهمية وضع تصور لحل مشكلة التشكيلات الموازية للقوات المسلحة، مؤكدا أنه لن يكون هناك أي جسم موازٍ للجيش تحت أي اسم كان، مضيفًا أنهم يدرسون تطوير الشرطة العسكرية، وإدارة الاستخبارات العسكرية؛ لأهمية هاتين الإدارتين في سير العمل بالمؤسسة.

عن Backup Only

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *