الأخبار
الرئيسية / سياسة / حفتر: الحرب في صبراتة لن تتوقف، ويؤكد على شرعية غرفة محاربة تنظيم الدولة

حفتر: الحرب في صبراتة لن تتوقف، ويؤكد على شرعية غرفة محاربة تنظيم الدولة

قال قائد عملية الكرامة خليفة حفتر: “إن الحرب في مدينة صبراتة لن تتوقف قبل تسليم المجموعات لسلاحها، وإخلاء سبيل أهالي المدينة المعتقلين لغرض الابتزاز، وتسليم العناصر الأجنبية التي تقاتل معها”.

ووصف حفتر، في تصريح مكتوب لوكالة “آكي” الإيطالية، الثلاثاء، ما يحدث في مدينة صبراتة، بـ”الحرب الشرعية بين ضباط من الجيش الوطني في “غرفة محاربة تنظيم الدولة” من جهة، وجماعات تمتهن الإرهاب وتجارة البشر من جهة أخرى”.

وفي سياق غير متصل، نفى حفتر، ما تردد عن استضافة باريس للقاء جمعه بآمر كتيبة ثوار طرابلس، هيثم التاجوري، معلنًا أنه يرفض “مبدأ الجلوس مع أي من قادة هذه الجماعات غير المنضبطة”.

وفي سياق الحوار السياسي، أكد خليفة حفتر، أن لقاءا سيجمعه، الخميس المقبل، في مقره ببنغازي، بمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة؛ لمناقشة ما وصلت إليه الأطراف الليبية في اجتماعات تونس، وطرح حلول للأزمة الحالية.

عن Backup Only

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *