الأخبار
الرئيسية / سياسة / اقعيم: لا مشاكل لدينا مع حفتر، ونأخذ تعليماتنا من غرفة الكرامة

اقعيم: لا مشاكل لدينا مع حفتر، ونأخذ تعليماتنا من غرفة الكرامة

قال وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق فرج اقعيم، إنه لا توجد لديهم أي مشاكل مع قائد عملية الكرامة خليفة حفتر، في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وأضاف اقعيم، خلال مؤتمر صحفي الاثنين ببنغازي، أنهم إلى هذه اللحظة يأخذون تعليماتهم من غرفة عمليات الكرامة برئاسة العقيد عبد السلام الحاسي، مؤكدًا استمرارهم في حربهم على الإرهاب.

 

وأوضح الوكيل، أنهم بصدد تفعيل غرفة أمنية مشتركة لبسط الأمن في مدينة بنغازي، بالتعاون مع كافة الأجهزة والوحدات العاملة في المدينة وضواحيها.

 

وأكد اقعيم أنهم تسلموا ميزانية من المجلس الرئاسي، وباشروا عملهم بدعم هيئة السلامة الوطنية، وصيانة سيارات إطفاء الحريق، مضيفًا أنه سيدعم مراكز الشرطة وبعض مديريات الأمن، وسيفعّل مديريات أمن جديدة في كافة ليبيا، وخصّ بالذكر مديريات الماجوري والليثي والصابري وبوهديمة في بنغازي.

 

وكيل وزارة الداخلية أوضح أن عملهم لن يكون قاصرًا على مدينة بنغازي، مشيرًا إلى اجتماعه مع بعض الأجهزة الأمنية في المنطقة الشرقية لإنشاء غرفة أمنية للمنطقة كاملة.

 

وأضاف اقعيم أنهم اتفقوا مع رئيس المجلس الرئاسي ووزير الداخلية بحكومة الوفاق، على رفع مستوى الرواتب بهيئة الشرطة بنسبة 50%، وتفعيل التأمين الطبي لأفراد الشرطة وأسرهم.

 

وبيّن اقعيم أنهم سيعملون على تطوير مصلحة الأحوال المدنية؛ لتسهيل كافة الإجراءات على المواطن في ليبيا، وسيعملون على تفعيل قانون 10 لسنة 92 لحماية رجل الأمن.

 

وذكر اقعيم أنهم يسعون لإعادة فتح كليات ومعاهد تدريب أعضاء الشرطة بالداخل، وإقامة دورات خارجية بالاتفاق مع دول متخصصة في مجال مكافحة الإرهاب؛ لرفع مستوى أفراد الشرطة.

عن Backup Only

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *