الأخبار
الرئيسية / سياسة / صوان : نجاح سلامة في مهمته مرهون بجهوده لإنجاز الاستفتاء على الدستور

صوان : نجاح سلامة في مهمته مرهون بجهوده لإنجاز الاستفتاء على الدستور

 

قال رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، معلقًا على تصريحات المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة خلال زيارته إلى ليبيا وتعهده بدعم إجراء عمليتي الاستفتاء والانتخابات، إن هناك فرصة كبيرة أمام سلامة للنجاح في مهمته من خلال تركيز جهوده على الدفع باتجاه إنجاز الاستفتاء على مشروع الدستور، مستفيدًا من التأييد الشعبي المرحِّب بإقرار الهيئة لمشروع الدستور.

وأكد رئيس حزب العدالة والبناء، في تصريح خاص لـ #الرائد الثلاثاء، أن الأمر يتطلب حث مجلس النواب والأعلى للدولة والمجلس الرئاسي والمفوضية العليا للانتخابات على إكمال الإجراءات المتعلقة بإنجاز هذا الاستحقاق، إضافة إلى تقديم الأمم المتحدة للدعم عن طريق بعثتها، وتوعية الشعب بمواد الدستور، وتوفير البيئة الملائمة للاستفتاء والانتخابات، حتى تصل البلاد إلى الاستقرار المنشود، وتتخلص من ركام المراحل الانتقالية المتتالية وما أفرزته من أجسام ما زالت تتمسك بالسلطة.

واعتبر محمد صوان أن المطالبة بالعودة إلى طاولة الحوار وفتح باب تعديل الاتفاق السياسي، أمر محفوف بالمخاطر؛ لفشل المحاولات السابقة بسبب تشعب المسالك واتساع الخلاف حول المواد المطلوب تعديلها ومن له حق التعديل، خاصة في ظل انقسام مجلس النواب على نفسه.

ورأى صوان أن من يعترض على إجراء عمليتي الانخابات والاستفتاء على الدستور بحجة أن الأوضاع الأمنية والسياسية غير مناسبة، لا يقدم أي حل للخروج من الأزمة، معتبرًا أن إجراء الاستفتاء نقطة انطلاق للوصول لاستقرار نسبي يجتمع عليه الليبيون، ويمهّد لانتخابات مبنية على أساس دستور دائم.

عن Backup Only

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *